كتب بلال فوراني : العطش لا يقتل دمشق .. ما نفع ماء زمزم اذا ضاع ماء الوجه ؟



اذا قطعتم الماء فلن تقطعواالهواء
وان قطعتم الهواء فلن تقطعوا عنا الوفاء 
نعرف أن معظم مجلس شعبنا التافه 
عملاء ممثلين وكلاب في الحكومة أعضاء 
واليوم صار اسمهم بحكمّ سياراتهم المفيّمة وزراء 
ولكنكم لن تهزموا وطن معجون بالشرف وليس بالماء
سنعطش اليوم ولكن ستعطشون غداً لرحمة من رب السماء 

حكومتنا قذرة
أعترف بهذا وأبصمّ بأصابعي العشرة 
حيوانات تسّرح وتمّرح 
لأن الشعب الحمار انتخبهم يوماً بالكثّرة 
أين همّ اليوم من عطش دمشق 
أين همّ وهمّ يسكنون في أعلى الشجرة 
أين همّ اليوم أخبروني 
وزير في مؤتمر رعاية الحيوان 
ووزير سكران لا يعرف إسمه من آخر سهرة 

حكومتنا لا شرفّ فيها 
ولا عندها أصلا كان يوماً شرفّ
هل رأيتم عاهرة تعرف 
كم دخل فيها من حيوانات النطف 
هل رأيتم عاهرة تعرف 
كم زارت يوماً من الأجنحة أو الغرف ّ
هذه حكومتنا السورية القذرة 
وزراؤها يدعونك في كل مرة 
اذا سمعتموهم الى الإقياء والاستفراغ والقرفّ 

ولكن خنازير ما يدعى بالثورة السورية 
يهدّدون أهل دمشق بالموت عطشا للماء
دمشق لا تموت عطشاً ولا جوعاً 
ولا ينكسّر فيها محراب الشرف و الكبرياء
دمشق جملة فعلية غير قابلة للتفسير 
وأهلها لو لم يكونوا بشراً عاديون لكانوا أنبياء 
دمشق بأهلها .. لنّ تنحني ولنّ تركع 
هل رأيت يوماً قمراً يسقط  وهو يعيش في السماء 

 
على حافة دمشق 

جعلوكِ تعطشين يا حبيبتي دمشق 
وأنتِ جنة الماء من نبعّ بقين ونهر بردى 
لا طفل يحصل على رشفة ماء
ولا شيخ مسكين يشمّ حتى رائحة الوردا 
قسماً بمن خلق هذه المعمورة 
لن تجدي على أرضنا من كلاب الثورة أحدا 
نحن الحقّ .. والله مع الحقّ
وسننتصر يا دمشق طالما الرب واحدُ أحد صمدا 
 



إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
 
اسـتفتــاء الأرشيف

هل سيتمكن دونالد ترامب من الالتفاف على المحكمة الدستورية العليا بقرارات جديدة حول الهجرة ؟