ترميم مبنى المركز الروسي للعلوم والثقافة في العاصمة السورية دمشق

قررت إدارة المركز الروسي للثقافة والعلوم في دمشق ( البيت الروسي) ترميم مبناه الذي لم يخضع لأي تجديد جدي منذ عام 1975.

صرح مدير المشروع، فلاديمير سوكولوف، للصحفيين إن ترميم مبنى المركز الروسي للعلوم والثقافة في دمشق سيختتم بحلول أكتوبر عام 2022.  وأضاف أن مبنى المركز بحاجة إلى استبدال دورتي الكهرباء وإمداد المياه والسقف وتجديد العزل المائي.



"وقال: "نخطط لبدء تشغيل المبنى في أكتوبر 2022. بينما سنبذل قصارى جهدنا للبقاء فيه والاستمرار في ممارسة فعاليات المركز حتى وقت الترميم. والمهمة صعبة جدا، مع العلم أن المركز يجب أن يكون واجهة لبلادنا".

وأشار، سوكولوف، إلى أن مبنى المركز الذي يعمل منذ عام 1975 لم يتم تجديده ولم يخضع لأي إصلاح جدي في القرن الماضي. وأعاد إلى الأذهان أن المركز تم تعليق عمله وقت الحرب في سوريا. وعندما قررت إدارته في مارس عام 2020 استئناف فعالياته الثقافية والاجتماعية  اتضح أن مبناه بحاجة إلى إصلاح عام.

وحسب العاملين في المركز فإن عمليات الإصلاح العام في سوريا ليست سهلة في الوقت الراهن بسبب العقوبات الاقتصادية، وبصورة خاصة بسبب نقص بعض مواد البناء النادرة التي تضطر إدارة المركز إلى نقلها من روسيا.

مع ذلك فإن البيت الروسي يستمر في ممارسة نشاطاته الثقافية والتنويرية، بما في ذلك تعليم الأطفال السوريين  للغة الروسية والرقص وما إلى ذلك.



إغلاق

تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ما رأيك بأداء الرئيس الأمريكي جو بايدن في عام 2021 ؟