ما سبب عدم دخول 100 شاحنة سورية محملة بالخضار الى الأراضي الأردنية ؟

تحدثت صحيفة "الوطن" السورية، اليوم الأربعاء، عن الأسباب التي أدت لمنع دخول الأراضي الأردنية أكثر من 100 شاحنة براد تنقل خضارا وفواكة سورية.

وذكرت الصحيفة أن وزارة الزراعة الأردنية اشترطت إبراز رخصة مرور (ترانزيت) مسبقة صادرة عنها، من أجل عبور أصناف مختلفة من الخضار والفواكه ذات المنشأ السوري واللبناني، وذلك من تاريخ 5 يوليو الجاري.

وعلى خلفية القرار، وعدم إبلاغ المصدرين في سوريا في الوقت المناسب، عاد عدد كبير من البرادات السورية المحملة بالخضار والفواكه، وبما يزيد على 100 براد، حسب عضو لجنة المصدرين في اتحاد غرف الزراعة السورية أحمد بوز العسل.

وأكد المسؤول أنه هناك عددا من البرادات يقف حاليا في منفذ نصيب الحدودي مع الأردن، مبينا أن المخلص الجمركي الذي يتعامل معه المصدر في سوريا يجب أن يذهب إلى وزارة الزراعة في الأردن من أجل الحصول على رخصة مرور لكل بند من المواد المصدرة بشكل مسبق قبل موعد التصدير، وهو ما لم يعلمه المصدرون في سوريا قبل بدء التطبيق.

بدوره قال عضو لجنة تصدير الخضار والفواكه في سوق الهال السوري محمد العقاد إن اللجنة تلقت العشرات من الرسائل والاتصالات من سائقي البرادات المتوقفة أمام منفذ نصيب الحدودي، وإن اللجنة تعمل على التنسيق مع الجهات المعنية لمتابعة الموضوع وإيجاد الحلول المناسبة.

ولفت إلى أن معظم البرادات محملة بالخضار، وخاصة البندورة، بنسبة 70 بالمئة من إجمالي الحمولات، مشيرا إلى أن هناك مشكلة إضافية تعترض طريق البرادات عبر الأراضي الأردنية، وهي ارتفاع تكاليف الترانزيت والرسوم، إضافة إلى مشكلة المناقلة عبر نقل الحمولات من البرادات السورية إلى البرادات الأردنية.




إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ماهي اسباب تفشي ظاهرة الطلاق بين الجالية العربية المقيمة في امريكا ؟