"قسد" تؤكد استمرار الإعتداءات التركية وتحمل ترامب المسؤولية

اكد قائد ما يسمى بقوات سوريا الديمقراطية، مظلوم عبدي، إن الإعتداءات العسكرية التركية مستمرة، فيما حمل الولايات المتحدة ورئيسها دونالد ترامب مسؤولية عدم ايقافها.
وخلال مؤتمر صحفي قال عبدي: "إن الولايات المتحدة لم توقف الهجوم التركي، مكتفية بمحاولة الضغط على أنقرة اقتصاديا ودبلوماسيا، دون تحقيق نتائج كبيرة".



وأشار إلى أن "قسد" لم تقبل الاتفاق التركي الأمريكي، مؤكدا عدم "الثقة مطلقا" بالجانب التركي المستمر في هجومه.

وأشار إلى أن لدى "قوات سوريا الديمقراطية تواصلا مع دول أوروبية، مضيفا أنه اتصل هاتفيا مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بخصوص المشروع الفرنسي الألماني البريطاني للحد من الهجوم التركي "لكن المشروع لم يتبلور بعد ويحتاج إلى دعم أمريكي وروسي".

وشدد على أن "قسد" تنادي بـ"سوريا موحدة" وأنها مع "الحل السياسي بشرط أن يكون لقسد خصوصية ضمن المنظومة العسكرية للدولة السورية".

وقال إنه طلب من الولايات المتحدة وقف انسحابها، مؤكدا أنه تلقى "دعوة من ترامب لزيارة واشنطن.. ستكون الزيارة وفق ظروف الحرب هنا".

وأشار إلى أن الأكراد لم يكونوا جزءا من الاتفاق الروسي التركي، قائلا: "نتحفظ على بعض النقاط التي يجب مناقشتها.. بشكل عام نرى الجهود الروسية إيجابية.. في الأيام القادمة سنستمر في المباحثات مع المسؤولين الروس".

وأضاف: "نعمل مع الروس في كوباني ومنبج بشكل مشترك.. اليوم أيضا في القامشلي كانت هناك دورية روسية.. نحتاج إلى نقاشات واسعة مع الجانب الروسي".




إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ماهي اسباب تفشي ظاهرة الطلاق بين الجالية العربية المقيمة في امريكا ؟