لا مقابر جماعية في الغوطة الشرقية ..فأين المخطوفين!!

أكد رئيس هيئة الطب الشرعي في سورية زاهر حجو أنه لم يتم اكتشاف أية مقابر جماعية جديدة في الغوطة الشرقية حتى الآن عقب المقبرة التي عثر عليها في مدينة دوما والتي تضم رفات 30 شهيداً فقط.

وعن المقبرة الجماعية التي تم اكتشافها مؤخراً في الشمال السوري بين حجو أن الهيئة لم تستطع التحقق من هويات رفات الشهداء كونه عثر عليهم في مناطق عسكرية مما يرجح أن يكون الشهداء عسكريين مشيراً إلى أن هذا من اختصاص وزارة الدفاع.

وتابع: وزارة الدفاع تقوم بنقل الرفات وإجراء التحاليل اللازمة لها ولم يحضر من الهيئة عند التحقق سوى سوى طبيب وفي واحدة فقط من تلك المقابر.

فيما أوضح حجو أن الأهالي في المنطقة الشمالية يبلغون الهيئة عن وجود مقابر جماعية للشهداء المدنيين بشكل دائم مبيناً أن غالبية تلك المناطق تخضع لسيطرة الأكراد ولم يتم استدعاء الهيئة لدخولها والقيام بعملها هناك حتى الآن.

ولفت رئيس هيئة الطب الشرعي في سورية  إلى أن هيئة الطب الشرعي لديها 3 فرق جاهزة للتحقق من أي مقبرة يتم دعوتها إليها.

يذكر أن أعداد المخطوفين ممن كانوا في الغوطة الشرقية لدى ما يسمى بــ "جيش الإسلام" تجاوز الـ 5000 مخطوف من بينهم أهالي "عدرا العمالية" فيما بلغ عدد المحررين  إلى 200 فقط الأمر الذي أثار سخطاً بين أهالي المخطوفين ممن لم يجدوا أبنائهم من بين المحررين في صالة الفيحاء بدمشق.



إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ماهي اسباب تفشي ظاهرة الطلاق بين الجالية العربية المقيمة في امريكا ؟