خاص تحت المجهر ...عيد الحب في سورية أحداث غريبة ومظاهر باذخة والحب ما زال عابر سبيل




يبدو أن الأحداث الغريبة والهدايا الباذخة كان العنوان الاساسي لاحتفالات عيد الحب في مختلف المدن السورية التي لم تنفض عن كاهلها بعد غبار حرب دامية استمرت ثمان سنوات ولا زالت معالمها  واضحة على ملامح حياة السوريين والتي لم تغب هذا العام آثارها عن مظاهر عيد الحب .
فقد افتتح السوريون صباح الفالتناين بخبر الشاب السوري الذي احتفل بالحب بطريقته الخاصة بالقاء " قنبلة بجوار منزل أهل  حبيبته السابقة في مدينة حمص السورية.
الى الاخبار التي تواردت على مدار اليوم حول الهدايا الباذخة التي قدمت للحبيبات المحظوظات من الالف ليرة المصكوكة بالذهب الخالص الى المليون ونصف ليرة على شكل سيخ شاورما والتي اهداها إحدى العشاق لمحبوبته الطالبة بكلية الآداب على الفيس بوك  .



وتواردت التعليقات على هذه الهدايا الباذخة والتي اعتبرها الفيسبوكيون السوريون انها صورة للبذخ الذي يعيشه امراء الحرب واولادهم  في وقت تظهر الاحصائيات ان نصف الشعب السوري يرزح تحت خط الفقر.
ولم يمر هذا اليوم دون الاحداث الطريفة فقد قام احد الشبان في طرطوس برمي كل العشاق الذين وقفوا تحت نافذة منزله بالبيض والبندورة تعبيرا عن سخطه على الحب والمحبين .
ورغم الحالة المادية المتردية الا ان الاسواق السورية وخاصة في منطقة دمشق القديمة والشعلان وحتى المحلات الصغيرة في الارياف اصطبغت باللون الاحمر وامتلات بالهدايا التي تراوحت اسعارها بين بضعة الاف وبين ملايين الليرات .
اسامة صاحب احد المحلات في منطقة العصرونية في دمشق القديمة قال ان هذا العام شهد اقبالا على عيد الحب اكثر من الاعوام الماضية وان الاقبال على الهدايا جاء من فئة المراهقين وطلاب الجامعات .
اما رؤى طالبة جامعية فقالت انها تتسوق في العيد هدية بسيطة لاحدى صديقاتها فالحب بمفهومها ليس فقط للعشاق وانما لكل المشاعر النبيلة والصادقة .
اما رامي موظف فقال انه يستغل هذه المناسبة للتعبير عن حبه لزوجته بشراء هدية ولو بسيطة سيما وان هذا اليوم يترافق مع عيد زواجهما .
ورغم كل ما مر بالسوريين من ظروف قاسية بفعل الحرب الا انهم لك يفقدو ايمانهم بالحب ..وهاهم عادوا ليحتفلوا به ولو بطرق غريبة عسى تغيب راء الحرب الى غير رجعة ويعود الحب ويملا ايامهم. 



إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ماهي اسباب تفشي ظاهرة الطلاق بين الجالية العربية المقيمة في امريكا ؟