"فيلق الرحمن" يجنّد المسلحين في عفرين بـ 200 دولار شهريا

يسعى فصيل "فيلق الرحمن" المسلح إلى ترميم مقرات عسكرية استولى عليها بموافقة تركية في عفرين، فضلا عن تنظيم دورات قتالية لمتطوعين جدد ومنح راتب شهري لهم في إطار إعادة هيكلة نفسه.

ونقل ما يسمى بـ"المرصد السوري لحقوق الإنسان" عن مصادر مطلعة، أن "فيلق الرحمن" بقيادة عبد الناصر شمير، وبدعم من السلطات التركية، يعمد إلى ترميم مقرات اللواء 135 الواقع في ناحية شرَّا شمالي شرق مدينة عفرين، والذي كان في وقت سابق معسكرا لوحدات حماية الشعب الكردي.



وأضاف "المرصد" أن "فيلق الرحمن" يعمد إلى استمالة عناصره السابقين وعناصر جدد من الذين قدموا من الغوطة الشرقية إلى عفرين، للالتحاق بدورة عسكرية ينظمها الفصيل، والانخراط على أساسها في صفوف الفيلق، مقابل راتب شهري يصل إلى 200 دولار أمريكي.

وأشار "المرصد" إلى أن اجتماعات تعقد بين السلطات التركية وقيادة "فيلق الرحمن"، حول ترتيبات جديدة تقضي بتسلم الفصيل قيادة شرطة منطقة عفرين، وفتح مراكز ومعاهد ومؤسسات دينية وشرعية واستلامها من قبل القضاة والشرعيين السابقين في "فيلق الرحمن".

وتم توطين المسلحين وعائلاتهم من الغوطة الشرقية في منطقة جنديرس ومناطق أخرى في عفرين وسط أنباء عن التحضير لفتح معبر حدودي غير رسمي بين مناطق سيطرة القوات التركية في عفرين وتركيا، بعد تأسيس لجنة محلية لإدارة منطقة جنديرس، حسب "المرصد".

إلا أن الكثير من الذين قدموا من الغوطة الشرقية إلى الشمال، رفضوا توطينهم في عفرين، وعبروا عن سخطهم لهذا القرار الذي تفرضه السلطات التركية، معللين هذا الرفض بأنهم هم أنفسهم يرفضون أي تغيير ديموغرافي في أي منطقة في سوريا.




إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ماهي اسباب تفشي ظاهرة الطلاق بين الجالية العربية المقيمة في امريكا ؟