خبير عسكري سوري يكشف بالأدلة استحالة استخدام الأسلحة الكيميائية في "دوما"

قال العميد محمد عيسى، الخبير العسكري السوري، إن الادعاءات الأمريكية والأوربية بشأن استخدام الكيميائي في سوريا لا تستند إلى أي حقائق علمية أو جيوسياسية.

وأضاف الخبير العسكري أنه من أبسط قواعد العمل العسكري لاستخدام الغازات السامة، التي يعرفها جميع الخبراء العسكريين في العالم، أن تكون سرعة الريح بطيئة جدا وتتحرك في اتجاه العدو، وهو ما لا يتوفر في مدينة "دوما" الخاضعة لسيطرة المعارضة بالغوطة الشرقية.



وتابع الخبير العسكري، أن "سرعة الرياح أكثر من 5/ث والجيش السوري لا يبعد أكثر من 100 متر، فهذا الأمر غير ممكن من الناحية الفنية، وكذا من الناحية العسكرية والتكتيكية مستحيل".

وقال: "ومن الناحية الاستراتيجية فإن استخدام سلاح كيميائي أمام مجموعة صغيرة يمكن التغلب عليها مئات المرات، هذا الأمر مرفوض تماما من جانبنا ولا يستخدمه حتى من لا يعرف القواعد العسكرية للأسلحة".

وأوضح عيسى، أن "سوريا أعلنت مرات عديدة أنها لا تملك سلاحا كيميائيا، وتم التخلص من المخزون الكيميائي بواسطة منظمة حظر الأسلحة الكيميائية وبوساطة الدولة الروسية، وفي مقابل ذلك وبعد تحرير الغوطة تم اكتشاف آثار تلك الأسلحة التي كانت بيد المسلحين، ويبدو أن المنظمة صماء إلا فيما يتعلق بالدولة السورية".




إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
كرم 10/04/2018
حيادي اسمحولي بالعقل والمنطق هيك امور ماتتفبرك هاد كيماوي يعني تحقيق وفحص وأثار مابقدر حد يكذب فيها اكيد حصلت وان في كذب بالقصة يكون يلي عمل هل العملة السودا هو الكاذب
حازم 10/04/2018
الله يهديك لا تمشي خلف كلام الشبيحة وتحط برقبتك أرواح الناس الله يحاسبك وتخسر الدنيا والآخرة يلي حصل بسوريا تأكدنا من صحته من أهلنا بسوريا لاتبيع ضميرك مشان مجرمين مشان الله مايحشرك معن بالاخرة نصيحة من اخ
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ماهي اسباب تفشي ظاهرة الطلاق بين الجالية العربية المقيمة في امريكا ؟