مدينة داريا تستعد لاستقبال أبنائها ووعود من الحكومة بعودة قريبة

منذ إعلان الحكومة السورية بدء عمليات تأهيل البنى التحتية في مدينة داريا ينتظر قرابة ١٠٠ ألف نسمة من أهالي داريا، الذين يقيمون بمنازل مؤقتة في بلدات كـ الكسوة ومقليبة وجديدة عرطوز العودة .

يعيش السيد "طارق"، ٤٢ عاماً، في غرفة وملحقاتها في مزرعته بمنطقة جديدة، يقول : "منذ خروجي من المدينة وأنا مؤمن أنني سأعود لبيتي لذلك لم أعمل على تحسين معيشتي هنا لأنها مؤقتة".



وينتظر "طارق" كغيره من أبناء المدينة المهجرين العودة القريبة إلى مدينتهم حيث وعد المكتب التنفيذي لبلدية داريا عبر منشور على صفتحه في "فيسبوك" وعلى لسان محافظ ريف دمشق، بالعمل الجاد والسريع لإعادة تأهيل المدينة لتكون جاهزة خلال الأشهر القليلة القادمة.

وبث المكتب التنفيذي عبر صفتحته فيديوهات تظهر منشآت حيوية في المدينة كـ "المركز الصحي والمخفر"، وقد أعيد إعمارها وأصبحت جاهزة للعمل.

في حين نفى المكتب أن يكون هناك موعد محدد للعودة داعياً الأهالي للتفاؤل، مؤكداً أن العودة قريبة وأن أعمال الترميم تجري بشكل دؤوب ولن تتوقف حتى يتم إعادة تأهيل كامل المدينة.

ويرى "محمد" أن العودة إلى المدينة أمر صائب فهو سيريح الناس من متاعب التهجير والإيجارات، وسيجمع شمل أبناء المدينة الواحدة.

ويقول: "أنتظر قرار العودة بفارغ الصبر. وإن كان بيتي مدمر سأنصب خيمة وأعيش فيها المهم أنني في مدينتي



إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ماهي اسباب تفشي ظاهرة الطلاق بين الجالية العربية المقيمة في امريكا ؟