جامعة أبوظبي تقدم مسيرة تعليمية متنوعة لطلبتها

تواصل كلية الهندسة في جامعة أبوظبي، تعاونها مع المؤسسات الأكاديمية الدولية العريقة لتطوير مناهجها والارتقاء بها إلى أفضل المستويات العالمية، وتقديم مسيرة تعليمية متنوعة ومتميزة لطلبتها بهدف تنويع مهاراتهم وتمكينهم من تحقيق تطلعاتهم المهنية المستقبلية. ومنذ إنشائها، وفرت جامعة أبوظبي فرصاً تعليمية دولية لما يزيد على 455 طالباً من كلية الهندسة بالتعاون مع نخبة المؤسسات التعليمية في العالم.



وتماشياً مع التزامها بتقديم مسيرة تعليمية متنوعة لطلبتها، تواصل كلية الهندسة العمل عن كثب مع كليات من جامعات دولية رائدة، بما في ذلك جامعة بوردو، وجامعة فيينا للتكنولوجيا، والجامعة التقنية في برلين، وجامعة سونجكيونكوان، وجامعة ولاية كارولينا الجنوبية، وجامعة لويزفيل، وجامعة جدة، وجامعة أونتاريو تك- نظم الطاقة والعلوم النووية.

وتستثمر الكلية هذا التعاون في مجموعة من المجالات والقطاعات المختلفة لضمان حصول الطلاب على خيارات متنوعة تلبي اهتماماتهم في فروع الإدارة الهندسية، والهندسة المعمارية، وتكنولوجيا المعلومات، والهندسة الكهربائية، وهندسة الحواسيب، والهندسة الطبية الحيوية، والهندسة المدنية، والطيران، والهندسة الميكانيكية.


****
****

حمل الآن تطبيق الجالية العربية في أمريكا
واستمتع بالعديد من الخدمات المجانية ... منها :
* الانتساب إلى نادي الزواج العربي الأمريكي
* الحصول على استشارة قانونية مجانية حول الهجرة واللجوء إلى أمريكا .
* الاطلاع على فرص العمل في أمريكا
* تقديم طلب مساعدة مادية أو خدمية

لتحميل التطبيق من متجر Google Play لجميع أجهزة الأندرويد

لتحميل التطبيق من متجر App Store لجميع أجهزة أبل



إغلاق

تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ماهو سبب كثرة حوادث اطلاق النار في أمريكا ؟