المشاريع الجديدة تُعوض تقلص مبيعات هواتف هواوي

بكين – أعلنت شركة هواوي الصينية العملاقة للتكنولوجيا الجمعة أن إيراداتها تراجعت خلال النصف الأول من العام الجاري، لكن المشاريع الجديدة في السيارات والصناعات الأخرى ساعدت في تعويض انخفاض مبيعات الهواتف الذكية في ظل العقوبات الأميركية.



وتراجعت الإيرادات بنسبة 5.9 في المئة عن العام السابق إلى 301.6 مليار يوان (44.8 مليار دولار) خلال الفترة بين يناير ويونيو 2022.

ولم يعلن أكبر صانع لمعدات الشبكات لشركات الهاتف والإنترنت على مستوى العالم عن أرباح لكن مسؤولي الشركة قالوا إن هامش ربح هواوي بلغ 5 في المئة، وهو ما سيكون حوالي 15 مليار يوان (2.2 مليار دولار).

وعانت الشركة أول علامة تجارية عالمية للتكنولوجيا في الصين، منذ أن منع الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب الوصول إلى رقائق المعالجات الأميركية وغيرها من التقنيات في عام 2019.

كين هو: أعمال البنية التحتية لتكنولوجيا الاتصالات نمت باطراد

وتنفي هواوي الاتهامات الأميركية بأنها تمثل خطرا أمنيا وقد تسهل التجسس الصيني على الدول من خلال شبكة الجيل الخامس للاتصالات (5 جي).

وكثفت الشركة، التي يقع مقرها الرئيسي في مدينة شينغين في جنوب الصين، بالقرب من هونغ كونغ، من تطوير تكنولوجيا الشبكة للسيارات والمستشفيات والمناجم والتصنيع. وتقول إن ذلك أصبح الآن أقل عرضة للعقوبات.

ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن كين هو، أحد المديرين التنفيذيين الثلاثة الذين يتناوبون كرئيس، قوله في بيان مكتوب “بينما تأثرت أعمالنا في مجال الأجهزة بشكل كبير، حافظت أعمال البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات لدينا على نمو مطرد”.

وكان انخفاض المبيعات في النصف الأول بمثابة تحسن مقارنة بانخفاض قدره 14 في المئة تم الإبلاغ عنه في الربع الأول من العام الجاري. وكان هامش الربح أكثر من 4.3 في المئة في الفترة بين يناير ومارس الماضيين.

وتراجعت مبيعات وحدة أجهزة هواوي، والتي تشمل الهواتف الذكية، بنسبة 25.3 في المئة عن العام السابق لتصل إلى 101.3 مليار يوان (15 مليار دولار) في حين ارتفعت مبيعات معدات الشبكات لشركات وشركات الاتصالات.

وأعلنت هواوي عن أرباح بلغت 113.7 مليار يوان (17.8 مليار دولار) العام الماضي، لكنها قالت إن “الإيرادات تراجعت بنسبة 28.6 في المئة عن عام 2020”.

ولعب مشروعها الخاص بالسيارات دورا في خمسة طرازات أصدرتها ثلاث شركات صناعة سيارات صينية.

وتوفر هواوي مكونات وبرامج للملاحة وشاشات عرض لوحة القيادة وإدارة أنظمة المركبات والخدمات الأخرى.

هواوي تعرب عن قلقها بشأن القانون الأميركي الجديد "الرقائق الإلكترونية والعلوم"، والذي يعد بتقديم المساعدة للشركات التي تستثمر في إنتاج شرائح المعالجات في الولايات المتحدة

وتقول الشركة، التي تأسست عام 1987، إنها مملوكة للمواطنين الصينيين الذين يشكلون نصف القوة العاملة العالمية التي تبلغ 195 ألفا.

وبدأت الإعلان عن النتائج المالية قبل عقد من الزمن في محاولة لنزع فتيل المخاوف الأمنية الغربية بشأن الشركة.

والجمعة الماضي، أعربت هواوي عن قلقها بشأن القانون الأميركي الجديد “الرقائق الإلكترونية والعلوم”، والذي يعد بتقديم المساعدة للشركات التي تستثمر في إنتاج شرائح المعالجات في الولايات المتحدة.

ويهدف القانون إلى تقليل اعتماد الولايات المتحدة على تايوان، التي تنتج معظم الرقائق عالية الجودة في العالم، والصين التي تجمع معظم الهواتف الذكية والأجهزة الإلكترونية الأخرى.

وقالت هواوي في بيان إن أي إجراء يقلل من التعاون الصناعي العالمي “سيعوق بشكل كبير الابتكار العلمي والتكنولوجي”.



****
****

حمل الآن تطبيق الجالية العربية في أمريكا
واستمتع بالعديد من الخدمات المجانية ... منها :
* الانتساب إلى نادي الزواج العربي الأمريكي
* الحصول على استشارة قانونية مجانية حول الهجرة واللجوء إلى أمريكا .
* الاطلاع على فرص العمل في أمريكا
* تقديم طلب مساعدة مادية أو خدمية

لتحميل التطبيق من متجر Google Play لجميع أجهزة الأندرويد

لتحميل التطبيق من متجر App Store لجميع أجهزة أبل



إغلاق

تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ماهو سبب كثرة حوادث اطلاق النار في أمريكا ؟