احذروا من سماعات "البلوتوث".. إليكم ضررها على الأذن!

حذّر طبيب أذن وأنف وحنجرة من الضرر الذي تسبّبه سمّاعات "البلوتوث" المستخدمة مع الهواتف الذكية على الأذن، كاشفاً أنّها قد تؤدي لضعف تدريجي بالسمع. 
 
 
وأشار الطبيب إلى أنّ "هذه الموجات تؤثر على حيوية الأذن، وعلى عملها الوظيفي، لأنّ المجالات الكهرومغناطيسية هي مصادر طاقة غير مرئية لها العديد من الأضرار على الأذن".



ولفت إلى أنّ "الموجات التي يتم إصدارها من سماعات "البلوتوث" اللاسلكية مع الاستخدام على المدى الطويل، تصل للأذن الداخلية ومنها إلى المخ، وهذا يسبب إصابة المستخدم بضعف تدريجي للسمع".

وأكّد أن "هذه الموجات تسبب أيضاً ضعف السمع مع عدم اكتشاف الأمر مبكراً، فضلاً عن تسببها في شعور الشخص ببعض الآلام بسبب وزنها وتثبيتها على الأذن لفترة طويلة".




إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق