بريطانيا تعمل على معاقبة مواقع التواصل

تعمل الحكومة البريطانية على خطط لإنشاء جهة جديدة لتنظيم الإنترنت من شأنها أن تجعل شركات التكنولوجيا مسؤولة عن المحتوى المنشور على مواقعها الإلكترونية، وحال تم تأسيسها، يمكن للجهاز التنظيمي فرض عقوبات على المواقع التي تخفق في إزالة المواد غير القانونية والمحرضة على الكراهية خلال ساعات، ومن بين المقترحات التحقق من السن مستخدمي فيس بوك وتويتر وإنستغرام.


انخفاض عدد زوار عملاق المواقع الاجتماعية!
حجب "الإعلام الحربي المركزي" على "فيسبوك" و"تويتر"

وهذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها التحدث عن إجراء لتنظيم أكثر صرامة للإنترنت، ودعا الرئيس التنفيذي لشركة Ofcom التي تنظّم بالفعل عمل التليفزيون والإذاعة في المملكة المتحدة علناً إلى اتخاذ تدابير مماثلة مع مواقع الإنترنت.

ووفقا لموقع Buzzfeed، فإن وزارة الداخلية وقسم الثقافة الرقمية والإعلام والرياضة (DCMS) سيصبغ التشريع، وسيتم إنشاء إطار تنظيمي جديد لرصد الأضرار الاجتماعية عبر الإنترنت، وهذا ينطوي أيضا على إنشاء هيئة جديدة، تعادل Ofcom، لوسائل الإعلام الاجتماعية وغيرها من المواقع، التي تعتقد أن عمالقة التكنولوجيا مثل فيس بوك وتويتر ويوتيوب يجب أن يخضعوا لنفس القواعد مثل بي بي سي و آي تي في.

وادعى المسؤولون في بريطانيا أن واحداً من كل خمسة بريطانيين تضرروا من الإنترنت ووسائل الإعلام الاجتماعية.




إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ماهي اسباب تفشي ظاهرة الطلاق بين الجالية العربية المقيمة في امريكا ؟