لتخفيف النفقات المنزلية.. خطوات صغيرة وتأثيرات كبيرة

هناك سلوكيات وخطوات صغيرة في حياتنا اليومية لها تأثير كبير على حجم الإنفاق الشهري، وتنفق العديد من العائلات مبالغ كبيرة كل شهر على الماء والكهرباء والإيجار والقروض، إلا أن التكلفة الإجمالية لهذه المرافق والحاجيات تتفاوت من عائلة إلى أخرى، وذلك بحسب عدد أفرادها ومدى ترشيد استهلاكها اليومي.

وتقدم الكاتبة إليزابيث سيلفستر في تقرير نشرته صحيفة "كويربو منتي" (cuerpomente) الإسبانية مجموعة من النصائح البسيطة التي يمكن تطبيقها لتخفيف أعباء الفواتير والمصاريف في البيت، وتوفير بعض المال الذي يتم إنفاقه على الفواتير والمصاريف المنزلية.

عداد كهرباء خاص
من أجل زيادة الوعي بإمكانيات توفير الكهرباء الذي تستهلكه الأجهزة المنزلية يمكن استخدام عداد خاص لقياس الاستهلاك، وهو ليس باهظ الثمن، كما أنه تسهل قراءته، ويمكنه تحديد الأجهزة الكهربائية التي تستهلك الطاقة أكثر من غيرها.

كما أنه يحسب كمية الكهرباء المستهلكة على مدى فترة كاملة ويقوم بتقسيمها بين الأجهزة، ويعرض عليك أيضا تكلفتها المالية، ويمكنه التفطن إلى تلك الأجهزة التي تسرق الكهرباء حتى في أوقات عدم استخدامها.

لزيادة الوعي بإمكانيات توفير الكهرباء الذي تستهلكه الأجهزة المنزلية يمكن استخدام عداد خاص لقياس الاستهلاك (غيتي)
المصابيح الموفرة للطاقة
تستهلك الإضاءة حوالي 20% من الطاقة في المنزل، ومن أجل خفض فاتورة الكهرباء يمكنك إلى جانب إطفاء الأنوار عند عدم الحاجة إليها أن تقوم بإجراءات أخرى، مثل تغيير المصابيح بأخرى موفرة للطاقة.

وهنالك نوع من المصابيح يمكنك من توفير حوالي 10 دولارات سنويا لكل مصباح، وبالتالي إذا كان لديك في المنزل 30 مصباحا فأنت توفر 300 دولار، كما أن تنظيف المصابيح والأباجورات بانتظام يخلصها من الأوساخ والغبار التي تعطل وصول الضوء، مما يدفعنا لاستخدام المزيد من المصابيح.

خفض استهلاك الماء
يعتبر الماء مصدرا للحياة لا غنى عنه، ولذلك فإنه يسمى الذهب الأزرق، وفي الواقع يمكننا ترشيد استهلاك الماء من خلال بعض الخطوات البسيطة، مثل شراء الأدوات التي تمكن من توزيع الماء على مساحة أكبر عند فتح الصنبور، وتقوية سرعة اندفاعه، وبالتالي فهي تمكننا من توفير حوالي 40% من استهلاك الماء عند القيام بالتنظيف أو الاستحمام.

أما في الحمام فيمكنك أيضا تركيب نظام لاستغلال المياه المستخدمة في الاستحمام من خلال تحويلها إلى خزان الماء في المرحاض واستخدامها عوضا عن المياه النظيفة.

يمكن ترشيد استهلاك الماء من خلال شراء الأدوات التي تمكن من توزيع الماء على مساحة أكبر عند فتح الصنبور (بيكسابي)
استخدام الألوان المناسبة في المنزل
اختيار اللونين الأحمر والبرتقالي في طلاء الجدران أو تغليفها يخلق مناخا أكثر دفئا، فيما يخلق اللون الأزرق شعورا بالبرودة في غرف المنزل، وفي المقابل فإن اللون الأبيض هو الذي يساعد على تقليص المصاريف باعتبار أنه يعزز الإضاءة ويخفض عدد المصابيح التي نحتاجها.

استهلاك الأطعمة الموسمية
تحتل عربة التسوق مكانة مهمة في حساباتنا الشهرية، وهي تستهلك الجزء الأكبر من ميزانية المنزل، ولذلك فإن التوجه نحو الخضروات والفواكه والمنتجات الطازجة والموسمية يمكنك من الاستفادة من قيمتها الغذائية العالية وتوفير 15% من المصاريف باعتبار أنها تكون أرخص ثمنا.

اختيار الخامات الطبيعية والألياف
الأقمشة التي نستخدمها في المنزل تؤثر بشكل كبير على درجة الحرارة وشعورنا بالراحة، ولهذا عند تغليف الأثاث واختيار الستائر يجب اختيار الخامة المناسبة بحسب الفصل وحالة الطقس، وهنالك اختيارات عديدة، مثل الكتان والقطن اللذين يجعلان المنزل أكثر برودة، أما الأقمشة الخشنة مثل الصوف والمخمل فإنها تمنحنا الدفء.




إغلاق


تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ما رأيك بأداء الرئيس الأمريكي جو بايدن في عام 2021 ؟