بالأرقام... صربيا توضح مكاسبها من مشروع "التيار التركي" لإمداد أوروبا بالغاز الروسي

قال دوسان بياتوفيتش، مدير شركة "صربيا غاز" الصربية، إنه من المخطط له في صربيا، إمداد آلاف المباني التي يبلغ عدد سكانها 550 ألف نسمة بالغاز الطبيعي بفضل مشروع تمديد أنابيب الغاز الروسي "التيار التركي".

ووفقا لبياتوفيتش، ليس هناك أي شك بنجاح مشروع "التيار التركي"، خصوصا بعد أن بدأت بلغاريا بشراء الأنابيب لمد المشروع في أراضيها، موضحا أن بلغاريا ستضطر لدفع غرامات كبيرة في حال رفضت إكمال المشروع.


وأضاف بياتوفيتش: "سيحصل جميع المشاركين في هذا المشروع على أفضل أسعار الغاز على مستوى العالم، وما زال من غير المعروف ما إذا كانت خطوط المشروع ستصل إلى البوسنة والهرسك".

وصرح الرئيس الصربي ألكسندر فوتشوفيتش لـ"سبوتنيك"، في يناير/كانون الثاني، أن صربيا تأمل في الحصول بأسرع وقت على الغاز من مشروع "التيار التركي"، المقرر تسليمه بحلول نهاية عام 2020.

وبدأت شركة "صربيا غاز" بتركيب خط أنابيب الغاز الروسي من حدودها مع بلغاريا إلى حدودها مع هنغاريا، في نهاية كانون الأول/ديسمبر من العام الفائت.


ودشن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، ونظيره التركي، رجب طيب أردوغان، والصربي ألكسندر فوتشيتش، رسمياً خط أنابيب الغاز "التيار التركي" من العاصمة إسطنبول في 8 ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

ويشار في هذا الصدد إلى أن مشروع خط أنابيب الغاز "التيار التركي" يتضمن بناء خطين رئيسيين لأنابيب نقل الغاز، تصل طاقة كل منهما إلى 15.75 مليار متر مكعب. وخصص الخط الأول لتوريد الغاز مباشرة إلى السوق التركية، أما الآخر فخصص لتوريد الغاز عبر الأراضي التركية إلى الدول الأوروبية.




إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ماهي اسباب تفشي ظاهرة الطلاق بين الجالية العربية المقيمة في امريكا ؟