الطاقة الروسية تتوقع ارتفاع حجم تصدير الغاز العام الحالي بنسبة 44 %

أعلن وزير الطاقة الروسي، ألكسندر نوفاك،أن بلاده يمكنها رفع حجم تصدير الغاز الطبيعي المسال بنهاية العام الحالي، بنسبة 44 بالمئة إلى 39 مليار متر مكعب.

 وقالت وزارة الطاقة في بيان نقلا عن الوزير: " نعول على ارتفاع حجم التصدير بحلول نهاية العام الحالي بنسبة 44 بالمئة إلى 39 مليار متر مكعب".

ويتوقع الوزير ارتفاع حجم إنتاج الفحم العام الحالي، إلى 440 مليون طن وتصدير 210 مليون طن.
وأضاف الوزير: "نواصل العام الحالي التطوير التدريجي لصناعة الفحم، من المتوقع ووفقا لنتائج العام أن يتم إنتاج الفحم وتصديره بنسبة المستوى السابق، أي إلى مستوى 440 مليون طن و210 مليون طن على التوالي، في حين أن المستوى المتوقع للاستثمار في الأصول الثابتة لشركات الفحم سوف يستقر عند مستوى 2018 وسيبلغ نحو 140 مليار روبل (2.1 مليار دولار)".



وفيما يتعلق بالأسواق الداخلية أكد نوفاك أن موسكو ستتبع خطة من أجل استقرار أسعار الوقود في البلاد.

وأظهرت بيانات مصلحة الجمارك الفيدرالية الروسية، في وقت سابق أن روسيا زادت في كانون الثاني/يناير الماضي حجم صادراتها من الغاز الطبيعي المسال إلى الضعف، مقارنة مع كانون الثاني//يناير عام 2018 - إلى 5.4 مليار متر مكعب، في حين خفضت صادراتها من الغاز الطبيعي بنسبة 10 بالمئة، إلى 18.3 مليار متر مكعب.

ووفقا لبيانات الجمارك الفيدرالية الروسية، وصل حجم صادرات روسيا من الغاز الطبيعي في عام 2018 إلى 220.6 مليار متر مكعب بقيمة إجمالية 49.1 مليار دولار إلى جانب تصدير 36.7 مليون متر مكعب من الغاز الطبيعي المسال بإجمالي القيمة 5.286 مليار دولار.




إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ماهي اسباب تفشي ظاهرة الطلاق بين الجالية العربية المقيمة في امريكا ؟