مصرف فرنسي يمول مشروعات في إيران

أعلن مصرف "بي بي آي فرانس" الفرنسي أنه سيمول مشروعات لشركات فرنسية في إيران اعتبارا من عام 2018، وسيقدم قروضا تصل إلى 500 مليون يورو، أي نحو 589 مليون دولار سنويا.

وقال نيكولا دوفورك الرئيس التنفيذي للمصرف لصحيفة "لوجورنال دو ديمانش"، إنه "ما لم تحل قوة قاهرة دون ذلك، فسنساندهم من بداية 2018، نحن البنك الوحيد، الذي يمكن أن يفعل ذلك دون أن يخاطر بالتعرض لعقوبات أمريكية".

ورفعت معظم العقوبات المفروضة على إيران بمقتضى الاتفاق النووي، الذي أبرمته مع القوى العالمية الست الكبرى في 2015، مقابل كبح برنامجها النووي مما مهد السبيل لإبرام صفقات تجارية.

لكن العديد من المصارف يخافون التعامل مع إيران، خشية انتهاك العقوبات المتبقية دون قصد بما قد يعرضهم لغرامات ضخمة. وبما أن "بي بي آي فرانس" لا يعمل خارج فرنسا، فإنه بمنأى عن أي غرامات محتملة.



وأعلن البنك عن عدة صفقات إيرانية فرنسية خلال الزيارة الرسمية، التي قام بها الرئيس الإيراني حسن روحاني إلى باريس في مطلع العام الماضي.

وتشمل الصفقات مشروعا مشتركا بين شركة صناعة السيارات الفرنسية "بيجو" و"ستروين" وشركة "إيران خودرو"، فضلا عن خطط إيرانية لشراء طائرات "إيرباص" لتحديث أسطولها المتقادم، كما شملت الاتفاقات قطاعات البترول والشحن والصحة والزراعة والمياه.




إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ماهي اسباب تفشي ظاهرة الطلاق بين الجالية العربية المقيمة في امريكا ؟