ميندي مدافع مانشستر سيتي يبقى مسجونا حتى محاكمته في 3 جرائم اغتصاب

رفضت محكمة مرة أخرى مطالب الفرنسي بنجامين ميندي مدافع مانشستر سيتي بالخروج من السجن بكفالة، قبل محاكمته بتهمة اغتصاب سيدتين والاعتداء الجنسي على ثالثة.

ومكث ميندي (27 عاما) في الأسابيع السبعة الأخيرة في الحبس منذ اعتقاله أواخر أغسطس/آب الماضي.

وبقي ميندي قيد الحبس الاحتياطي في ليفربول، ولم يمثل أمام جلسة الاستماع في محكمة شستر كراون لبحث إمكانية خروجه بكفالة، حسب وكالة الأنباء البريطانية "بي آي إم" (BIM).

وتم استبعاد الصحافة من حضور جلسة الاستماع -التي استمرت 50 دقيقة- أمام القاضي، ولكن تم الكشف عن نتيجة طلب الخروج من الحبس بكفالة بعد الجلسة من قبل مسؤول المحكمة.

وتقدم ميندي بطلبين سابقين للخروج بكفالة، لكنهما رُفضا بعد اتهامه في 26 أغسطس/آب الماضي بـ3 جرائم اغتصاب تخص واقعة حدثت في أكتوبر/تشرين الأول 2020، بجانب الاعتداء الجنسي على سيدة مطلع يناير/كانون الثاني من العام الجاري، كما اتهم باغتصاب سيدة في أغسطس/آب الماضي.

وتردد أن وقائع الاغتصاب الثلاث حدثت في منزله، ومن بينها واقعة اغتصاب قاصر.

ولعب ميندي في صفوف مانشستر سيتي منذ 2017 عقب انتقاله من موناكو الفرنسي، لكن النادي الإنجليزي قرر إيقافه عقب اتهامه من قبل الشرطة، انتظارا لنتيجة التحقيقات.




إغلاق


تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ما رأيك بأداء الرئيس الأمريكي جو بايدن في عام 2021 ؟