حقائق ومفاجأت مثيرة بعد تشريح جثة ....مايكل جاكسون!!

عادت  المصادر الى نتائج تشريح جثة نجم البوب مايكل جاكسون التي قالت انها كشفت اسرارا درامية مثيرة عن حياته ، فجاكسون الذي كان رمزا للقوة والصحة طيلة مشواره الفني، اصبح خلال المرحلة الاخيرة من عمره وتحديدا في السنوات التي سبقت وفاته سنة 2009، هزيلا ودمر جسمه بالجراحة والأدوية والإدمان.


وأكد تقرير تشريح الجثة الذي نُشر بعد الوفاة، أن جسد ملك البوب، كان مغطى بالندوب، وانه كان مصابا بجروح في الذراعين والوركين والكتفين، والتي يعتقد أنها ناجمة عن حقن مسكنات الألم.

وتبين أيضا وجود آثار واضحة للعديد من جراحات التجميل التي خضع لها جاكسون على مر السنين. بالإضافة إلى ندبتين جراحيتين خلف أذنيه، وندوب أخرى على جانبي الأنف.وأوضح التقرير وجود ندوب في قاعدة عنقه وعلى ذراعيه ومعصميه، واستنتج الأطباء فيما بعد، أنها ناجمة عن العمليات التي قام بها.

كما أظهر التشريح أيضا أن لون شفتيه الوردي الدائم ناتج عن وشم تجميلي، جنبا إلى جنب مع الحاجبين بالوشم الأسود، بالإضافة إلى وشم أسود ذي شكل غريب في فروة رأسه.
وفي الوقت ذاته، كانت ركبتا ملك البوب مصابتين برضوض غامضة، بالإضافة إلى جروح في ظهره، مما يشير إلى تعرضه للسقوط قبل وفاته. وأظهر التشريح أيضا تشوه جسمه بمساحات من الجلد الفاتح والداكن، بما يؤكد أنه كان يعاني بالفعل من البهاق.

 ولكن الأمر المثير جدا للجدل، كان حقيقة شعره المتموج الطويل، والذي تبين أنه شعر مستعار، وبالتالي فإن جاكسون كان أصلع تماما، باستثناء بقع من “شعر زغبي” على فروة رأسه المدببة.
ونقلت ” ذي صن” عن مصدر قالت انه مقرب من جاكسون: “كان عبارة عن جلد وعظام، وسقط شعره، ولم يأكل شيئا سوى الأدوية عند وفاته”.

وتابع: “الحقن تظهر في جميع أنحاء جسمه، والتشوه الناجم عن سنوات من الجراحة التجميلية يدل على أنه كان في حالة ذبول نهائية لعدة سنوات”.
ويعتقد أن جاكسون بدأ ارتداء شعر مستعار لأول مرة بعد تعرضه لحادث انفجار مبكر لألعاب نارية أثناء تصوير إعلان بيبسي، عام 1984، أدى إلى اشتعال شعره وتعرضه لحروق من الدرجة الثانية والثالثة.

وتكهن الكثيرون بأن هذه الحادثة كانت بداية إدمان مايكل جاكسون على المخدرات، خاصة أنه تعلق بشكل كبير بمسكنات الألم التي وصفت له ليتعامل مع معاناة الحروق التي أصابت فروة رأسه ووجهه، وهي حالة إدمان أدت إلى موته في النهاية.

وعندما توفي جاكسون، كانت عائلته تشعر بالقلق الشديد على جثته، مما دفعها لاتخاذ قرار بوضع نعشه في الخرسانة. ودُفن جاكسون مرتديا زيا كاملا من أزياء الصعود على المسرح، جنبا إلى جنب مع متعلقات خاصة بعالمه الموسيقي بما في ذلك قفازاته البيضاء الشهيرة.

 ووسط الحزن الشديد على رحيله، ذهبت عائلة مايكل جاكسون إلى أبعد الحدود لحماية رفاته، والحفاظ عليه من لصوص القبور، حيث قرروا وضع الجثة في تابوت ذهبي وتغليف الأخير بالخرسانة قبل دفنه.وكشف شقيق “ملك البوب”، مارلون أن تكلفة نعش جاكسون بلغت نحو 23 ألف دولار أمريكي، وانه تم وضع شعر مستعار له لمنحه شعرا بطول يصل إلى الكتف.

كما قام خبير بوضع بعض مستحضرات التجميل على وجهه ليبدو عند دفنه متألقا كأنما هو في طريقه إلى عرضه الأخير.
وكذلك قاموا بتركيب كاميراوات مراقبة مغلقة مرتبطة بأجهزة استشعار، والتي ستطلق ناقوس الخطر لتحذير الحراس في حال وجود لصوص يحاولون سرقة القبر.
ودفن جاكسون على شرفة ضريح مقبرة فورست لون ميموريال بارك في غليندال، على بعد 8 كلم من هوليوود، شمال لوس أنجلوس.
وما يزال القبر مغلقا أمام الجمهور وتحيط بها أسوار عالية، ويجب على أي شخص يزوره إظهار بطاقة هويته.



إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ماهي اسباب تفشي ظاهرة الطلاق بين الجالية العربية المقيمة في امريكا ؟