علا الفارس تتسبب في خسائر طائلة لشركة “هواوي”.. والسبب!

تعرضت شركة هواوي الصينية إلى حملة مقاطعة لمنتجاتها، بسبب اختيار الإعلامية الأردنية علا الفارس كوجهه إعلامية للشركة من خلال إعلاناتها في المنطقة العربية.

واختارت الشركة علا الفارس كواجهة إعلانية لها، وهي الإعلامية في قناة “الجزيرة” القطرية التي تدعم الإرهاب والفوضى في المنطقة بدفاعها المستميت عن المليشيا المسلحة وإيران.

واحتج عدد كبير من النشطاء على اختيار الشركة غير الموفق، وبدأوا حملة لمقاطعتها، إثر دعمها ضمنيا مذيعي قناة مخصصة لتغذية التطرف والإرهاب.ola alfares s2
ويذكر أن علا الفارس بدأت مسيرتها الإعلامية في عمر مبكر، وتعد أصغر مراسلة في الشرق الأوسط بعمر السابعة عشرة بحسب “مجلة اوك البريطانية”، بدأت كمراسلة أخبار لقناة العربية من الأردن لمدة أربع سنوات، وذلك في عام 2004 بدعم من سعد السيلاوي الذي دعمها وشجعها، والتحقت بعدها إلى الأخبار في قناة إم بي سي 1 كمذيعة ومقدمة البرنامج الأخباري الإجتماعي “إم بي سي في أسبوع”.

وأثارت علا الفارس جدلاً كبيرًا في أوساط الشارع العربي بعد قيامها بتغريدة عن القدس ردًا على قرار ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة فلسطين وأثارت تغريدتها ردود فعل غاضبة حيث فسرها البعض بأنها مسيئة للسعودية.



وفي مطلع عام 2017 تقدمت علا الفارس باستقالتها من “إم بي سي” للانتقال إلى مجموعة “روتانا” وتم تعطيل هذا التعاقد وعام 2019 أنهت تعاقدها فعليا معهم.

وفي 31 مايو 2019، أعلنت علا الفارس عن انضمامها لطاقم قناة “الجزيرة” القطرية التي تبث الأكاذيب والإشاعات لتقديم نشرات الأخبار وبرنامج منوع بعنوان “مع أو ضد” على قناة بي إن دراما التابعة للشبكة كمذيعة أخبار في قناة “الجزيرة” الإخبارية.




إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ماهي اسباب تفشي ظاهرة الطلاق بين الجالية العربية المقيمة في امريكا ؟