غزة : طلبة كلية الاعلام بجامعة القدس المفتوحة يطلقون حملة توعوية لرواد مواقع التواصل الاجتماعي

الثلاثاء 11/04/2017
أطلق طلبة كلية الاعلام بجامعة القدس المفتوحة حملة توعوية بعنوان #سيبك_من_تحليلك والتي تهدف إلى الحد من نشر الشائعات والأخبار الغير موثوقة التي تعتمد على أخبار مجهولة المصدر ، اضافة إلى التقليل من نشر الموضوعات التي ليس لها أساس من الصحة .
 
بدوره قال الدكتور حسين سعد مدرس "مساق حملات الشبكات الاجتماعية"  بكلية الإعلام أن هذه الحملة فكرة طلابية تتناول مكافحة الإشاعة والدعاية والتحليلات التي يطلقها بعض نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي ، خصوصاً في الفترة الماضية والتي ارتبطت بأحداث مهمة كاغتيال الشهيد مازن فقها وأزمة رواتب موظفي السلطة الوطنية والاعتداءات الاسرائيلية على غزة وغيرها .
 
وعن الإضافة الجديدة في هذه الحملة قال د. سعد أنها حملة توعوية للأشخاص المروجين للشائعات والتحليلات الخاطئة عبر المواقع الاجتماعية ، وذلك عن طريق الخوض في تحليلات من الممكن أن توقعنا في مشاكل أمنية ، وانه يجب التمييز ما بين الحقيقة والأكاذيب ، بالإضافة إلى انه في بعض الأحيان قد تكون هذه المعلومات مدسوسة من قبل المحتل الصهيوني .
 
وعن السؤال بحرية الرأي والتحليل في أي موضوع يحق للإنسان التطرق له قال د. سعد أن كل إنسان له حرية الرأي والتعبير في عملية التحليل وابداء الرأي ، ولكن التحليل المبني على معلومات وحقائق واقعية والتي لا تؤثر بالسلب على المتلقي لهذه المعلومة .
 


وبدوره قال مصطفى حسونة أحد منسقي حملة #سيبك_من_تحليلك أن الهدف الأساسي منها هو التقليل والحد من الشائعات التي تُنشر على مواقع التواصل الاجتماعي تحديداً موقع الفيس بوك وتويتر  .
 
وأضاف حسونة أن الحملة ستستمر لمدة أسبوع وذلك لزيادة الوعي حول ما يستحق أن ينشر وما لا يستحق ، مؤكداً على ضرورة دعم المثقفين والكتاب ومؤسسات المجتمع المدني والمؤسسات الإعلامية لهذه الحملة لما لها تأثير إيجابياً على المجتمع بشكل عام .
 
 
 
وأشار حسونة أنه سيكون خلال أيام الحملة منشورات توعية من صور ومقاطع فيديو تمثيلية على تويتر وفيس بوك وانستجرام وفليكر وأيضاً مداخلات من بعض القراء والكتاب حول كيفية توعية الناس و النهوض بالمجتمع والابتعاد عن الشائعات المنتشرة على مواقع التواصل الاجتماعي .
 
في ذات الإطار قالت الطالبة في كلية الإعلام عُلا الكحلوت أن مواقع التواصل الإجتماعي سمحت لأي شخص أن يمتلك منصة تدوينيه خاصة به وكتابة وتحليل ما يشاء ، الأمر الذي وصفته بحالة التشتت ما بين النشطاء الذين يتداولون الأنباء بطريقة غير موضوعية .
 
وأشارت الكحلوت أنه في الآونة الأخيرة انتشرت شائعات كثيرة تتعلق في إمكانية حدوث حرب على غزة أم لا ، الأمر الذي أحدث بلبلة كبيرة بين الناس ، وبث الرعب والخوف في قلوب الأطفال .
 
من جانبه قالت الطالبة غادة عبد الرحمن أن حملة #سيبك_من_تحليلك تعتبر من الحملات المميزة التي تهدف إلى الحد من التحليلات الغير لازمة والتي تحدث بلبلة كبيرة بين المواطنين ، مضيفة أن السبب الرئيسي لإطلاق الحملة هو كثرة الشائعات التي تنشر بوعي أو بدون .
 
يذكر أن حملة " سيبك من تحليلك " انطلقت في الحادي عشر من أبريل الجاري وتنتهي يوم الجمعة الرابع عشر من ذات الشهر .
 
ومن الجدير ذكره أن طلبة كلية الإعلام بجامعة القدس المفتوحة قاموا بإطلاق حملة بعنوان #حياتك_بتهمنا والتي كان الهدف منها توعية وتثقيف المجتمع الفلسطيني بمدى مخاطر تعاطي المخدرات وتأثيرها السلبي على حياتهم




إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ماهي اسباب تفشي ظاهرة الطلاق بين الجالية العربية المقيمة في امريكا ؟