بريد القراء للجالية العربية :اكتشفت علاقة ابني المشبوهة بزوجة عمه ... ماذا أفعل ؟

الاربعاء 16/11/2016



هذا القسم برعاية " نادي الزواج العربي الأمريكي "
يهدف إلى حل المشكلات الاجتماعية , والعمل على عدم حدوث خلافات ضمن العائلة الواحد و ايجاد الحلول المناسبة لكل مشكلة مهما بلغ تشابكها .
كما يهدف الى محاربة ظاهرة الطلاق في أمريكا, والسعي الى التقليل من نسبة العنوسة بين أبناء الجالية العربية المقيمين على الاراضي الأمريكية





ورد الينا عبر البريد الخاص الاستفسار التالي , وطلب مساعدة وآراء قرّاء الموقع :
 
انا سيدة مصرية متزوجة و مقيمة في ولاية تكساس الأمريكية ، لدي ولدين شاب و فتاة في سن المراهقة ، منذ فترة قصيرةو أنا ألاحظ أن ابني ليس على طبيعته ، لم يعد يخرج مع أصدقائه أو يمارس هواياالمفضلة أصبح شاحباً و يفضل الجلوس لوحده في غرفته حاولت كثيراً التقرب منه لأفهم ما يحدث معه ، لكنه كان في كل مرة يختصر الحديث بأنه يفكر في مستقبله و دراسته كونه يحضر للانتقال الى الدراسة الجامعية .

وفي يوم من الايام ، دفعني خوفي على ولدي الى تفتيش اغراضه اثناءتواجده خارج المنزل ، بدأت بخزانته و ملابسه فلم اجد شيئاُ ، اقتربت من مكتبه و رحت اقلب صفحات كتبه و دفاتره علّي اجد ما يريح قلبي و يطمئنني أن ابني بخير ، فكانت الصاعقة .


سقطت على الارض صورة لزوجة شقيق زوجي من بين صفحات احد كتبه ، لم اعد اعرف ماذا أفعل ... أأعيدها الى مكانها ؟ أم آخذهاو أواجهه بها ؟ هل أخبر زوجي ؟ أم أذهب لزوجة أخيه ؟ ماذا تفعل صورة زوجة عمه بين كتبه ؟ كيف حصل عليها؟ و لماذا ؟؟؟؟ آلاف الاسئلةو اشارات الاستفهام تدور في رأسي الى هذا اليوم .. 


اعدت الصورة الى مكانها وبدأت أراقب تحركات ابني .. ما الذي يجعله يتردد الى بيت عمه ؟ علما أن عمه ليس لديه أولاد .. لاحظت أن ابني يزورهم في اوقات عمل عمه .. أفكاري خارجة عن سيطرتي فعقلي لا يفكر الا بعلاقة مشبوهة بينه و بين زوجة عمه موقفي لا أحسد عليه فانا بين نارين خوفي على ابني و نشوب مشاكل بين زوجي و أخيه بسبب زوجته و ما ستكون ردة فعل هذا الزوج على علاقة زوجته بابن أخيه . ساعدوني أرجوكم فقلبي يكاد ان يقف خوفاً على ابني و مستقبله فأنا أرى ولدي يضيع مني . 





إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
مضر 26/11/2016
لابد من المواجهه هذه المشكله لاتحل بالهروب , استدرجي ابنك بالكلام , لن يعترف بسهوله ولكن يمكنك عندئذ التأكد من هواجسك سلبآ أم إيجابآ , والأهم أن توصلي لإبنك أن مايفعله ( إن فعله ) خطيئه مابعدها خطيئه , وإن تأكدك هواجسك فالمواجه الثانيه والتي لايمكن تأجيلها هي مع تلك الأفعى التي لعبت بعواطف شاب مراهق وأوقعته في حبائلها ونسيت أنه ابن شقيق زوجها , أما عن زوجك وزوجها فلك تقدير الأمور وإن كنت أرى أن اخبار زوجك واجب عليك وهو أدرى بأخيه و سيّما وأن ابنك ضحية تلك الأفعى , مرة أخرى هذا أمر لاينفع معه الهروب وخاصة من أجل ابنك .
Mahmoud 17/11/2016
النجاة اختي الكريمة الشياء الاولى الذي يجب معرفته انو هل انتي راقيتي ابنك انو بروح عليها وهيا بتفتح الباب ايلوً يجب عليكي التأكد من هذا الشياء والشياء الثاني اختي اذا كان كل هذا صحيح فا يجب عليكي الرحيل من جوار بيت اخو زوجك في اقرب فرصة ممكنة وان يكون مكان بعيد جدا حتى لا يصل اليها وكي تحافظي على ابنك من المشاكل العائلية يجب عليكي التحرك بأسرع وقت ممكن لانهو لا تعلمي ما الذي سوف يحدث لحقا وبما نحن العرب لدينا الغيرة على بَعضُنَا وعلى زوجاتنا فثقي تمام انهو لو علم زوجها بهذا الشياء لا تعلمي ما الذي سوف يحدث احسن حل اختي الكريمة ان تبعدي لفترة طويلة وان
Mahmoodalatya@yahoo.com الرد على هذا التعليق
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
 
اسـتفتــاء الأرشيف

هل سينفذ دونالد ترامب وعوده بطرد العرب والمسلمين من أمريكا ؟