القرارات الرئاسية بمنع الدخول الى الولايات المتحدة .... بقلم المحامي أكرم أبو شرار - الولايات المتحدة الأمريكية

أنها لزوبعة كبيرة، جعلت حالة من الحيرة والتوهان في  دوائر الهجرة الحكومية والمطارات وأصحاب القرار وحتى سياسيين في معظم دول العالم وطبعاً الاشخاص ذوي العلاقة بهذا القرار. الجميع تابع بشغف وقلق القرارات الرئاسية الأخيرة للرئيس ترامب فيما يخص منع مواطني سبع دول من دخول الولايات المتحدة ووقف العمل بتاشيرات الهجرة لمدة90 يوماً وكذلك وقف نظام دخول اللاجئين لمدة 120 يوما مع تعليق دخول اللاجئين السوريون بشكل تام. طبعاً القرار لم يحمل اي تفسيرات معنية، ولكنه جاء مبهماً مما جعل ضباظ الهجرة ينتذرون تنفيذ هذا القرار والتي امتد الى حاملي البطاقات الخضراء، إلا ان مسؤول بالبيت الأبيض وضح بان أصحاب البطاقات لا يشملهم هذا القرار ولكنه سيخضعهم لاجراءات أمنية اكثر تشديداً.

بالرغم ان قرار الرئيس لم يوضح الكثير إلا أن تصرياحته التي أعقبت ذلك أن المسيحيين سوف يكون لهم حق الأفضلية بالقبول كلاجئين واستثناء المسلمين من ذلك بالرغم ان ذلك مخالف للقانون. بالرغم ان القانون أعطى للرئيس حق منع أشخاص أو فئات من دخول الولايات المتحدة لمدة معينة، ألا ان نفس القانون منع اعطاء الافضلية لبعض الفئات من الدخول دوناً عن غيرهم على أساس الدين، العرق او الجنسية .

لا اخفى بان هذا القرار غامض بشكل كبير حتى أن السياسيين الشرعيين وكذلك ضباط الهجرة لا يعرفون بالضبط مضمونه وماهي الاجراءات التي سوف تتبع ، حيث أنني قمت بالاتصال بأكثر من جهه حكومية للاستفسار وكان الرد مبهماً حيث أنهم يتلقون المعلومات من وسائل الاعلام.



في خصم هذه الاجراءات وتوقيف الاشخاص سواء الحاصلين على الاقامة أو اللاجئين، تم صدور قرار من المحكمة الفدرالية بوقف ترحيل الأشخاص الذين تم حجزهم بالمطارات او الاشخاص في طريقهم الى الولايات المتحدة، لكن هذا القرار لا يشمل الاشخاص الذين لديهم تأشيرات هجرة اولجوء.
في نفس الوقت أعلن أكثر من 15 نائب عام لخمسة عشرة ولاية برفض قرار الرئيس، ومن ثم لديهم تطبيق هذا الرار في حالة مخالفة للدستور.

إن هذا القرار في رأيي الشخصي غير مسئول وينم عن عنصرية وعدم إتزان سياسي بل على مرحلة مراهقة سياسية غير مضبوظة، مما دعى الديمقراطيين لتقديم مشروع قرار بالكونغرس لسحب مفاتيخ الحقيبة النووية من الرئيس الجديد خوفاً من تهوره في إتخاذ قرارات غير مسئوولة.
من جانب آخر فإن العمل أو سير العمل بطلبات اللجوء المقدمة حالياً، فمنهم يطرأ أي تغيير على المتقدمين باللجوء من مواطنين هذه الدول.لكن لا نعرف إلى أي مدى سوف يتم الموافقة على هذه الطلبات.

لكن ما يثير التساؤل هو ما موفق الأشخاص الموجودين على الحدود المكسيكية وينتظرون الدخول للتقدم بطلبات اللجوء.... وأخير على كل شخص من هذه البلدان يرغب بالدخول الى الولايات المتحدة التـأكد من شركات الطيران في البلد الذي يقيم.




المحامي أكرم أبو شرار
الولايات المتحدة الأمريكية

501 N. Brookhurst St. Ste # 202
Anaheim, CA 92801


Phone: 714-535-5600
Fax:     714-535-5605





إغلاق

تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ما رأيك بأداء الرئيس الأمريكي جو بايدن في عام 2021 ؟